كيفَ تحمي نفْسَك وبَياناتِك عندَ استخدامِ مواقعِ شبكاتِ التواصلِ الاجتماعيِّ

كيفَ تحمي نفْسَك وبَياناتِك عندَ استخدامِ مواقعِ شبكاتِ التواصلِ الاجتماعيِّ



موقع شبكات اجتماعية.
بالرغم من أن هذه الشبكات مفيدة جدًا وتشجع على التواصل الاجتماعي في الإنترنت وخارجه، إلا أن استخدامها قد يضع معلوماتك في حوزة من يريد إساءة استخدامها. اعتبر أن مواقع التواصل الاجتماعي حفل كبير فيه أشخاص تعرفهم وآخرين لا تعرفهم بتاتًا. تخيّل أن تتجول في تلك الحفلة على ظهرك لوحة كبيرة تحمل كل معلوماتك الشخصية وسجلات دقيقة بكل ما تفكر فيه حتى يتمكن الجميع من قراءتها بغير علم منك. أحقًا تود أن يعرف الجميع كل شيء عنك؟


تذكر أن شبكات التواصل الاجتماعي تملكها شركات تجارية خاصة، وأن أرباحها تأتي من جمع بيانات الأفراد ثم بيعها، عادةً إلى شركات دعاية. عندما تدخل موقع شبكات اجتماعية فإنك تتخلى بذلك عن حريات الإنترنت وتدخل شبكة يحكمها ملّاك الموقع. إعدادات الخصوصية لا تحميك إلا من بقية الأعضاء في الشبكة، ولكنها لا تمنع بياناتك عن مالكي الخدمة. كل ما تفعله بدخولك هو أن تسلم كل بياناتك للملّاك وتأتمنهم عليها.
إن كنت تعمل على معلومات وموضوعات حساسة وتود استخدام خدمات شبكات التواصل الاجتماعية فمن المهم أن تعي مشاكل الخصوصية والأمان التي تحتويها. نشطاء حقوق الإنسان بالذات معرضون لأخطار شبكات التواصل الاجتماعية وعليهم توخي أشد الحذر عند إظهار معلومات تخصهم والعاملين معهم.
من المهم أن تفهم أخطار شبكات التواصل الاجتماعي قبل استخدام أي منها، ثم اتخذ الإجراءات التي تقيك وزملاءك. سيساعدك هذا الدليل على فهم ما يتعلق بالأمان عند استخدام مواقع شبكات التواصل الاجتماعي.

سيناريو تطبيقي:

منصور وماجدة مدافعان عن حقوق الإنسان في شمال أفريقيا، وهما ينظمان مسيرة ستحدث في وسط إحدى المدن الكبيرة. أرادا استخدام فيسبُك للإعلان عن الحدث، ولكنهما يخشيان أن تعلم السلطات وتقتفي أثر كل من يظهر اهتمامه بالأمر. كما يريدان استخدام توِتَر أثناء المسيرة لنشر أخبارها، ولكن ماذا إن راقبت الشرطة الرسائل وعينت وحدات لاعتراض المسيرة؟ منصور وماجدة يبحثان عن طريقة لتشارك الصور والمشاهد المرئية من المسيرة دون إظهار هوية الأشخاص تلافيًا لتعرضهم للاضطهاد.
نحن لا ندعوك إلى الكف عن استخدام أدوات شبكات التواصل الاجتماعي كلها، بل ننبهك إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة حتى تتمكن من استخدام تلك الأدوات دون تعريض نفسك أو غيرك للخطر.

ما يتناوله هذا الفصل

  • كيف تسهل مواقع شبكات التواصل الاجتماعي إظهار المعلومات الحساسة عن غير قصد
  • كيفية حماية المعلومات عند استخدام شبكات التواصل الاجتماعي

نصائح عامة في استخدام أدوات شبكات التواصل الاجتماعي

  • داوم على طرح هذه الأسئلة:
    • من سيتمكن من الوصول إلى المعلومات التي أضعها على الإنترنت؟
    • من يتحكم في المعلومات التي أضعها في موقع تواصل اجتماعي ويملكها؟
    • ما المعلومات التي تخصني ويمررها معارفي إلى آخرين؟
    • هل يوافق معارفي على مشاركتي معلوماتهم مع آخرين؟
    • هل أثق بكل المرتبطين بي؟
  • احرص دائمًا على استخدام كلمات سر آمنةفي شبكات التواصل الاجتماعي. إذا تمكن شخص آخر من <a href="/ar/glossary#log-in">الولوج</a> إلى حسابك فسيمكنه النفاذ إلى الكثير من المعلومات التي تخصك وكل المتصلين بك في تلك الشبكة. واظب على غيِّر كلمة سرك دوريًا. اقرأ الفصل الثالث: وضع كلمات سر قوية و حفظهاللاستزادة.
  • افهم إعدادات الخصوصيةالمبدئية في موقع شبكات التواصل الاجتماعي وتعلم كيفية تغييرها.
  • احرص على استخدامحسابات وهويات مختلفةأو أسماء مستعارة مختلفة للحملات والأنشطة المختلفة. تذكر أن المفتاح إلى الأمان في استخدام الشبكة هو الثقة في أعضائها. قد يكون استخدام حسابات مختلفة طريقة جيدة للتأكد من إمكانية وجود تلك الثقة.
  • كن حذرًا عند استخدام شبكتك الاجتماعية في أماكن الإنترنت العامة. امسح كلمة سرك وتأريخ تصفحك بعد استخدام حاسوب عام. اقرأ الفصل السادس: تدمير البيانات الحسَّاسة للاستزادة.
  • استخدم https://‎ للولوج إلى مواقع شبكات التواصل الاجتماعيلحماية اسم المستخدم وكلمة السر والمعلومات الأخرى التي ترسلها، إن كان ذلك متاحا. فاستخدام https://‎ بدلًا من http://‎ يضيف طبقة أخرى من الحماية، فهو يعمّي البيانات التي يتبادلها متصفحك وموقع تواصلك الاجتماعي. اقرأ الفصل الثامن: الحفاظ على المجهولية و تجاوز الرقابة على إنترنتللاستزادة.
  • احذر من وضع معلومات أكثر من اللازم في رسائل حالتك الشخصية حتى وإن كنت تثق بمن في شبكتك. من السهل أن ينسخ أحدهم معلوماتك.
  • تتيح أغلب شبكات التواصل الاجتماعي مزامنة معلوماتك بين شبكات التواصل الاجتماعي، فيمكنك مثلًا أن تضع رسالة في حسابك في توِتر وتُوضع آليًا في حسابك في فيسبُك كذلك. احذر عند توحيد حساباتك في شبكات التواصل الاجتماعي! فقد تكون مجهولًا في موقع ما ومكشوفًا في آخر.
  • تنبه إلى مدى أمان ملفاتك في موقع التواصل الاجتماعي. لا تعتمد أبدًا على شبكات التواصل الاجتماعي لتكون المستضيف الأساسي في تخزين ملفاتك أو معلوماتك. يسهل جدًا على الحكومات حظر الاتصال بمواقع شبكات التواصل الاجتماعي في حدودها الجغرافي إن لم ترضَ عن محتواها. كما قد تقرر إدارة موقع شبكات تواصل اجتماعي أن تزيل بنفسها محتوى تعده خلافيا حتى لا تواجه الحجب و المقاضاة في دولة ما.

نشر البيانات الشخصية

<p>تطلب منك مواقع التواصل الاجتماعي قدرا لا بأس به من البيانات الشخصية حتى تسهّل على الآخرين العثور عليك والاتصال بك. قد يكون أخطر ما يشكله هذا على مستخدمي تلك المواقع احتمال تزوير الهوية، وهو انتهاك زاد تكراره. كما أنه كلما زادت معلوماتك الشخصية التي تنشرها في الإنترنت سَهُل على السلطات التعرف عليك ومراقبة أنشطتك. قادت تحركات نشطاء المهجر على الإنترنت إلى أن استهدفت السلطات أهاليهم في بعض الأوطان. سل نفسك: هل من الضروري أن أضع المعلومات التالية في الإنترنت؟ - تواريخ الميلاد - أرقام الهواتف للتواصل - العناوين - تفاصيل الأقارب - السجل التعليمي والوظيفي</p>
<div class="background" markdown="1"><span class="actorname">منصور</span>: لقد رُفض دخول صديقتنا على الحدود وأُعيدت إلى بلدها. سألها ضابط حرس الحدود في الدولة التي تزورها عما إن كانت كتبت مقالًا تنتقد فيه النظام. كيف علموا بذلك والمقال لم يُنشر في هذه الدولة؟ <span class="actorname">ماجدة</span>: أصبح حرس الحدود الآن يبحث عن أسماء الناس في الإنترنت عند وصولهم للتفتيش. ربما رأوا سيرتها التي نشرتها في حسابها على فيسبُك.</div>
<p>## الأصدقاء، والمتابعون، وجهات الاتصال ## أول ما تفعله بعد إدخال بياناتك الشخصية في أي موقع شبكات تواصل اجتماعية هو التشبيك بأشخاص آخرين. قد يعرفك أولئك الأشخاص وتثق بهم، ولكن ربما تتصل بمجتمع رقمي يجمع أشخاصًا لهم أفكار مماثلة ولم تقابلهم قط. أهم ما عليك فهمه هو المعلومات التي تسمح لذلك المجتمع بالاطلاع عليها. احرص على حصر التواصل على الأشخاص الذين تعرفهم وتثق بأنهم لن يسيئوا استخدام المعلومات التي تنشرها عندما تستخدم حسابًا في شبكة تواصل اجتماعي كبيرة كفيسبُك.</p>
<div class="background" markdown="1"><span class="actorname">منصور</span>: ياه! لقد وصلتني عشرات طلبات الصداقة في فيسبُك منذ تلك المظاهرة. هذه طريقة رائعة لنتوسّع ونصل إلى الناس ونخبرهم بالمظاهرات القادمة! <span class="actorname">ماجدة</span>: لحظة واحدة! هل تعرف كل أولئك الأشخاص؟ أنى لنا أن نعرف أنهم ليسوا من الشرطة أو السلطات ويحاولون الحصول على معلومات تخص مظاهرتنا القادمة؟</div>
<p>## تحديثات الحالة ## في توِتَر وفيسبُك والشبكات المشابهة تكون رسائل الحالة في جوهرها إجابات أسئلة من قَبيل: ماذا أفعل الآن؟ ما الأخبار؟ أهم ما يجب إدراكه في هذه الرسائل هو من يمكنه رؤيتها. الإعدادات المبدئية لرسائل الحالة في معظم شبكات التواصل الاجتماعي تسمح لأي شخص في الإنترنت أن يراها. إن أردت أن تقصر رؤيتها على معارفك وحسب فعليك أن تضبط شبكة التواصل الاجتماعي بإخفائها عن الآخرين. لفعل ذلك في توِتَر ابحث عن "Protect Your Tweets". أما في فيسبُك فغيّر إعداداتك حتى تكون مشاركة الرسائل مع "الأصدقاء فقط". لكن حتى بهذه الإعدادات فإن عليك التفكير في سهولة أن ينشر أحد أصدقائك هذه المعلومات. اتّفق مع أصدقائك على بروتوكول معين لتبادل المعلومات المنشورة في حساباتكم في موقع شبكات التواصل الاجتماعي. كما يجدر بك التأمل في المعلومات التي تظهرها وتخص أصدقاءك الذين قد لا يرغبون أن تُنشر. من المهم تحري الحساسية في هذا الخصوص، واطلب من الآخرين أن يكونوا حساسين عند نشر معلومات عنك. حدثت وقائع استُخدمت فيها المعلومات المنشورة في رسائل الحالة ضد أشخاص. فُصل معلمون من العمل في الولايات المتحدة بعد أن نشروا رسائل تفشي مشاعرهم حيال طلابهم، وخسر موظفون آخرون وظائفهم بعد أن تكلموا عن أصحاب العمل. على الجميع التحوّط بخصوص هذا الأمر. ## تشارك محتوى الإنترنت ## من السهل وضع رابط لموقع إلكتروني ما لتخبر صديقك عنه، ولكن من سيعلم بأمر الموقع كذلك، وكيف سيكون رد فعلهم؟ إن قلت أنك معجب بموقع مرتبط بطريقة ما بإسقاط نظام قامع فقد يتنبه ذلك النظام للأمر ويستهدفك أنت. إذا أردت أن يكون أصدقاؤك الوحيدين الذين يرون الأشياء التي تشاركها أو تهتم بها فتأكد من ضبط إعدادات الخصوصية. ## كشف موقعك ## تعرض أغلب مواقع شبكات التواصل الاجتماعي موضعك الجغرافي إن كان معلوما لها. عادةً ما تكون هذه الوظيفة متاحة عندما تستخدم هاتفًا يحتوي على نظام تحديد المواضع (GPS) للاتصال بشبكة التواصل الاجتماعي، لكن لا تظن أن هذا مستحيل إن لم تستخدم هاتفًا جوالًا. قد توفر الشبكة التي يتصل بها حاسوبك بيانات موقعك. الأحوط أن تتأكد من إعداداتك. كن حذرًا أكثر عند التعامل مع مواقع تشارك الصور أو الفيديو. لا تفترض أنها لا تنشر موضعك، بل راجع من إعداداتك حتى تتأكد. للاستزادة اقرأ خصوصية الموقع وكيفية تجنب فقدانها للأبد (بالإنجليزية) من موقع مؤسسة الحدود الإلكترونية (EFF). ## تشارك الفيديو والصور ## قد تسهل الصور ومقاطع الفيديو كشف هويات الآخرين، فمن المهم الحصول على إذن من يظهر في أي صورة أو لقطة فيديو تريد نشرها. تمعّن فيما قد يسببه نشر صورة شخص ما من خطر على خصوصيته. لا تنشر صورة أحد ما أو لقطة فيديو تخصه قبل الاستئذان. كما يمكن أن تظهر الصور ومقاطع الفيديو الكثير من المعلومات عن غير قصد. تضيف الكثير من آلات التصوير بيانات مُضمّنة في ملفات الصور تسجّل تاريخ و ساعة التقاط الصورة وموضع التقاطها وطراز الكاميرا، وغير ذلك. قد تستخرج مواقع مشاركة الصور والفيديو هذه المعلومات من ملفات الصور و تنشرها عندما ترفع صورا إليها.</p>
<div class="background" markdown="1"><span class="actorname">منصور</span>: هل علمتِ أن السلطات في ميانمار استطاعت التعرف على الكهنة الذين شاركوا في التظاهرات المناهضة للنظام من خلال الصور ومقاطع الفيديو التي نُشرت عالميًا؟ لقد سُجن كل من تمكنوا من التعرف عليه. <span class="actorname">ماجدة</span>: نعم، علينا أن نتأكد من عدم ظهور أي وجه في أي صورة للتظاهرة ننشرها في الإنترنت. يجب أن نغطي الأوجه أو أن نستخدم صورًا لا يظهر فيها من الناس إلا ظهورهم.</div>
<p>## التراسل اللحظي ## تتيح العديد من مواقع شبكات التواصل الاجتماعي أدوات تمكنك من إجراء محاورات مباشرة مع أصدقائك. تلك الأدوات من أقل الطرق أمانًا للتخاطب عبر الإنترنت وذلك لأنها قد تكشف هوية الأشخاص الذين يتواصلون معك بالإضافة إلى محتوى الحديث الذي دار بينكم. إن أردت التأكد من أمن محادثاتك فعليك وأصدقائك على الأقل أن تلجؤوا إلى حساباتكم مستخدمين بروتوكول https://‎ للاتصال الآمن ولكن هذا لا يعني أن الإتّصال سيكون آمناً في معظم الأوقات (على سبيل المثال: عملية التراسل اللحظي (المحادثة) على فيسبوك لا تتم عبر الإتصال الآمن HTTPS وبذلك فهي معرضة للإختراق). من الأفضل استخدام عميل محادثة مثل بدجن مع إضافة OTR التي تمنع تسجيل المحادثة من خلال التعمية (التشفير). اقرأ الفصل بِدْجِن مع OTR - تراسل لحظي خاص في دليل الأدوات. ## إنشاء المجموعات والمناسبات والمجتمعات والانضمام إليها ## ما المعلومات التي تنشرها عندما تنضم إلى مجموعة أو مجتمع؟ ما الذي تحويه عنك؟ وعمّ يفصح الناس إن اشتركوا في مجموعة أو مجتمع أنشأتَه؟ ما المخاطر التي تعرض الناس لها؟ عندما تنضم إلى مجتمع أو مجموعة في الإنترنت فإن هذا يظهر للآخرين معلومات عنك. عادةً ما يفترض الناس أنك تساند أقوال المجموعة أو أفعالها أو تتفق معها، مما قد يعرضك للخطر إن لوحظت منحازًا إلى جماعة سياسية معينة. مثلًا، إذا اشتركت في مجموعة تحوي عددًا كبيرًا من الأعضاء الذين لا تعرفهم فقد يُلغي هذا أثر أي إعدادات خصوصية وأمات وضعتَها لحسابك، ففكر في المعلومات التي ستنشرها قبل الاشتراك. هل تستخدم اسمك وصورتك الحقيقيتين حتى يستطيع الغرباء التعرف عليك؟ وإن أنشأت مجموعة ما وانضم إليها أشخاص، فما الذي يعلنونه للعالم بفعلهم ذلك؟ مثلًا، قد تكون مجموعة تدعم حزبًا سياسيًا معينًا وتدعو إلى آرائه، لكن إن اشترك الناس فيها فهذا يعني أنهم متفقون معك مما قد يعرضهم للأخطار في حياتهم.</p>
<div class="background" markdown="1"><span class="actorname">منصور</span>: لن يستطيع أصدقاؤنا من سوريا المجيء إلى مؤتمرنا في إسطنبول لأنهم انضموا إلى مجموعة فيسبُك اسمها "أنهوا حظر السفر في سوريا"، فحُظروا هم من السفر. <span class="actorname">ماجدة</span>: هل يمكن أن ننشئ مجموعة باسم "عاش حظر السفر السوري" ونجعلهم ينضمون إليها لنرى ما إن كان حظرهم سيُرفع؟</div>
إرسال تعليق